Sunday, August 5, 2007

وهم...وجنون

تسير بصعوبة ....في صحراء... واسعة .... شاسعة ... قاحلة ...ذات لون واحد...لا تلمح ضباب...ولا حيات ...ولا اي كائنات سوى عدد لا نهائي من الحبيبيات الصفراء تحت قدميك ...تسير بصعوبة ... وانت تضغط بأطراف أصابعك ..على تلك الرمال .... وتمضي..
ترى الافق يكبر والصحراء تعرض....ترى القمر يبتعد ... بعد ان كان قرصاً ابيض بات بقعة ضوئية نجمية .....
أخدت تركض ....تركض كالمجنون ... كالرياح في شعر غنجاء ليليكة .... أخذت تركض وفي روحك سنفونيات العالم تعزف....أخذت تركض ... ولا تعلم ان كان ذلك غضباً أم احتجاجاً....
حتى تهدأ............لتبصر انك مازلت في نقطة البداية ... حيث انت .. رمال تحتك .. قمر يبهت فوقك ...لون اصفر حولك ... وانت مازلت انت ...
تبدأ بالركض مجدداً.....بسرعة أضعاف سرعتك الأولى وتتسارع مع نفسك ... حتى تقف..لترى انك انجزت اللاشئ..!!!!
فتبدأ روحك تصغر شيئاً فشيئاً....حتى تتلاشى وسط زحام الرمال ....حينها تصبح لاشئ وسط جماد ...
ما نحن سوى حبيبات رمل في يومٍ هائج ... ان هاج ثرنا معه ... وان سكن هدئنا له ... كل ما فينا هائج لكننا صامتون ... كل ما من حولنا يتحرك لكننا ساكنون ...
ولدنا عميان بلا قلوب...... وعجبي حين يطلقون علينا لفظة : " بشر" ...!!

5 comments:

AbdElRaHmaN Ayyash said...

بشر
من قال أنه بعد تلك الكلمات نحن بشر
انك تفتحين بابا ليس له نهاية
إلي أين نسير
هل تعرفين
ليتني أعرف
لكني أعتقد أنه مهما سرنا ,, فنحن في أماكننا
في تلك الصحراء
دمتي .. من البشر
الذي ينطبق عليه لفظة بشر
لا يهيج مع الهوجاء
ولا يسير مع السائرين
فقط كوني أنت
سلام

Straniero said...
This comment has been removed by the author.
Straniero said...

كل مرة أقرأ فيها كلماتك أشـعر وكأنما صـورتك الفسـيفسـاء تكتمل بقطعة أخرى. والغريب أنه كلما إكتملت صـورتك كلما زاد غموضك؟؟؟؟

"فتبدأ روحك تصغر شيئاً فشيئاً....حتى تتلاشى وسط زحام الرمال ....حينها تصبح لاشئ وسط جماد ..."

تبدو وكأنها صورة ثقب أسـود يمطس منا الوجود

أما عن لقب "البشـر" فهو نعت وعار علينا حمله في حياتنا الجلجلة

تسـاؤلاتك تزداد عمقا مع كل بوسـت تنشـريه. أتمنى في نهاية الرحلة أن لا تبصرين "انك مازلت في نقطة البداية ... حيث انت .. رمال تحتك .. قمر يبهت فوقك ...لون اصفر حولك ... وانت مازلت انت ..."

تحياتي الغالية

Anonymous said...

يتغير العالم من حولنا.....وربما ننحول الصحراء غابة يوما.....وسنبقى نحن "بشر" شئنا ام ابينا ننتهي كما ابتدئنا.........



سمكة

horas said...

عزيزتى هو ليس وهما أو جنون
هو الواقع او اقل
ومن يدعى ان في كلامك رائحة من تشاؤم
يتدثر برداء مهترء من تفاؤل ابله
ليس له معنى
تؤكدين في كلامك معنى التسيير
وهو معنى لا يدركه سوى روح هائمة مثلك
تحياتى