Thursday, March 22, 2012

مارس 20


من الآن ، سأحاول أن أتوقف عن لعن الحياة .. وكل تلك الأوقات التي تمنيت فيها غيث ولم أجد
ربما كل تلك الأوقات التي حملت قسوة مبالغ فيها ، كانت تحمل رسالة ما عجرت أنا عن فهمها .

يومها ، شعرت بسعادة غامرة ، وأن بدت لي ينقصها شيئاً ما ، لكني لم أكترث
فقط فسرت الموقف أني لست بـ شخص محظوظ فعلاً ، لكن لا بأس أن تخللت أيامي لحظات مركزة كـ تلك

الآن ، كل ما يشغل بالي هو كيفية كسبك مرة أخرى .. أفتقدتك كثيراً الفترة الماضية و أفتقدتك أكثر حينها
ربما أنتِ ما كان ينقصني حينها


كيف غدونا على هذا الوضع ؟ ببساطة لا أعرف

2 comments:

Primevère Sonata said...

و انا ايضا لا اعرف

افتقدك بشدة

أما آن لكى أن تعودى الى انا ايضا ؟؟؟

mirage said...

:) ...