Monday, September 17, 2007

عذراً



عذراً ... لا استطيع ان احبك !
فـ مؤخراً ادركت اني لست حرة
عزيزي: ما أنا سوى جسد ... تحركه الاف الارواح ..
استمع الي : انا دمية ... جميلة ام لا .. أنا دمية تحركها الخيوط
مؤخراً ادركت ان شياطين صغيرة استحوذت علي...
عزيزي :
اخرج انا من دهاليز ذلك العالم ...
بقلم يخترق ورقي
وخيوط حبر اشتبكت على تلك السطور...
ورتوش كسولة ... تكمن فيها أرواح قديمة ... ميتة ومكسورة ...
و كـ انثى حبلي ... أخرجت لتوها ما في جوفها ...
كذلك أنا...
دون تلك الرتوش .... سجينة انا ...
لست بحرة لأحبك ...
عزيزي : حين عج المكان بالفوضى ,,, وتسابقت الابواق ..
كنت سجينة نائمة ...
تسربت انا من شقوق تلك اللوحات ... وتلامست مع الحدود الحرة .. الطليقة ....
لست بـ حرة لاحبك ..
مازلت الشياطين الصغيرة تتوالد ...
عزيزي صدقني ..: حين يمتد لي الافق .. ويتسع عقلي........ تتزاحم الافكار ...
ماذا تفعل سجينة ضعيفة مثلي ,,, امام امتداد زرقة البشرية..... وكثرة الاشخاص
اظل مسجونة .. كيف اتدحرج ... من اجسادهم الخمرية ..
كيف اعيد ترتيب ادراج عقلي ...
لا شئ سوى ان ارتشف قطرات من القهوة ...
تكسبني سرعة ... اركض بها ... لتتلاشي الصور خلفي
والاضواء
والبشرية
والناس
دون تلك الرشفات ...سجينة ضعيفة أنا
لست بـ حرة لأحبك ...
عزيزي صدقا ً: لست بـ حرة ...
لست أنت بـ حر
لسنا بأحرار ....
كيف نهدي حباً
قلبا ً
كيف نتصوف بملامح من نحب...
لسنا بأحرار ... لنهدي حبأ ... أو قلباً
كيف نهدي ما ليس ملكنا ؟...
لذا اعتذر .. عزيزي
فلست بـ حرة لأحبك
...

15 comments:

Human said...

أوجزت فصدقت ياميراج
فعلا لسنا أحرار...كيف نهدي شيئا ليس ملكنا ,,,يااااه المعني ده عجبني أوي

فى القلب said...

رااااااااائع
تخطين حروفك بدمائك الطاهره
ما أروعكى ميراج
تفتحين أماكن كل مره فى عقلى كانت مغلقه

AbdElRaHmaN Ayyash said...

أخشى أن أقول لك أن بعض ما تظنين أنه قد يخرجك من تلك الشقوق هو ما يعيدك إليها
فتغدين بإرادتك سجينة
و لو أردت أنت لكنت حرة
تعرفين يا ميراج ..
في بعض الأحيان يكون الحب قيدا
فلا تعتقدين أن الحب الذي تنشدين سيجعلك حرة
فلو كنت حرة قيده لصرت سجينة بعده
و لو كنت سجينة قبله فلن تصيرين تلك الحرة أبدا .. لو أحببت
مبدعة كعادتك دوما
سلام

Mohamed Hamdy said...

رائعه يا ميراج
ومن الحاجات القليله الى بحس ان تعليقى عليها هيفسد من روعتها
فا بضطر اسكت وخلاص

تحياتى

ســـــــمــــكة said...

وهل الحر استطاع ان يحب؟
ميراج ...أفكارك كثيرة ادخلتني في متاهات لا نهاية لها.....لكني ايقنت ان الحب للحر و لسجين الروح...مثلك ومثلي

horas said...

تنبهت الدميه بعد عشرات السنين
انها هى من يمسك الخيوط
وليس العكس
فتركتها
وحاولت السباحة في زرقة البشرية
فوجدت نفسها سجينة ضعيفة
تتحكم فيها الشياطين الصغيرة
حاولت تجربه كل العلاجات
ففشلت
مرت بها السنون
لم تجرب ان تعطى ما تجهله من كنوزها
لم تعلم ابدا ان قليلها يعنى للاخرين الكثير
لم تعلم ابدا ان لها السحر
والكنز
واللغز
والابجدية
لم تخبر ابدا اطفالها السارحين تعاويذها المصطفاه
لم تجرب
خافت من التجربه
سجنت نفسها فى برج عاجى من حديد متخيل
واسوار وهميه
اغلقت قلبها
ولم تعلم ابدا
انها اختارت الموت دون نزيف
ولو جربت النزيف
لعلمت انه يفتح الطريق لحيوات اخري
في حياة اخري علمت ان السجينة الضعيفة تقترب من الاكتمال
عندما تقترن بسجين ضعيف
فيتشرنقا معا
ويغزلا ثوبا مشتركا
يتقاسمان الهموم فتنصهر
ويتقاسمان لحظات السعاده فتفيض كالانهار
وندمت انها لم تعلم فى حياتها السابقه
ان ما كانت تعتقد انه ليس لها
هو الشيء الوحيد
الذى لها فعلا
قال الاديب الراحل محمد مستجاب:
خُلقت المرأة للحب
ماللدمى الصغيرة الضعيفة
هو الحب
والحب فقط
فبه تنتصر على الشياطين الصغيرة
والكبيرة
وبه تقترب من مركز الحياة
ومن سر الاسرار
ابدعتى كالعاده
مع اعتراضى الواضح فى التعليق
واسف للاطاله

مصطفى محمود said...

كلمات رائعة ... هى تقريبا ما بين النثر والشعر او خواطر بس المعنى والاسلوب جميل

تحياتى

Big Code said...

ما قد ننساه ان الحب قادر ان يحرر
عزيزتي لا سبيل للخلاص سوى الخضوع لأمر الحب

كلماتك حساسة جدا كالعادة

تحياتي

emoo said...

ولكن مهما طال سجننا المعنوي ستظل مشاعرنا ملكنا...وهي الشيء الوحيد -برأيي-الذي يبقى لنا بعد ان تسلب منا حياتنا وارادتنا..يبقى الحب وحده يحررنا ولو وهما من قسوة الحياة

رائع يا ميراج..استمري

linda said...

عذرا
ولكن عما تعتذرين؟

عن حبك؟
أم عن قيدك لهدا الحب؟
عن ماذا تكابرين؟

لا افهم هناك الكتير من الحب المترابط بكلماتك
اولكنك محيط بجدران ليست بواضحة

حرية؟
لست افهم مفهومها من منطوق كلماتك

عذرا ولكن.....

inksarat said...

كلماتك تحمل رؤية مختلفة
...
تحياتى لكى

princess dodo said...

لستِ حرة

لستِ حرة فعلا
ولكن ليس فى هذا الاختيار

أولا تدرين أن القلب يملك أكبر قيد للإنسان
صدقيننى متى دخل الحب قلبك
ستصبحين اسيره
اسيرة هذا القلب الذى لن تملكين عنه بعادا

لستِ دمية عزيزتى
أنتِ أنثى نابضه حسناء
لست بــحُرّة إلا لتحبينه

***


لغه جميله ميراج
أبدعتِ

Straniero said...

أرجوا أن لا يبدوا سـؤالي سـطحي لكن في أي سـجن نعيش؟

ماذا يمنع عنا تلك الحرية المرغوبة؟

وإن كنا ندرك كنه تلك الحرية لماذا لا نرتادها؟ أهو الخوف ؟

تحياتي

الـــذيب said...

إبداع جميل
وحرف يرقى إلى مستوى المتابعه

marooned84 said...

break free my dear friend.. u have to.