Sunday, September 2, 2007

أسكن الليل



شموسي غابت
تلاشت
تلك مناسبة خاصة بالنسبة لي
كائنة ليلية أنا
فأنا وليدة ليلة
خجلت من شبق لحظة
التحامها مع موسيقى الجاز ..
اعيش انا في تلك السويعات
بين تداعيات صراع بين شمس وقمر...
وكـ حالمة احلم بلحظة اجتماعهما معاً
ومن يوقظ الـكون من اغمائه الابدي
ومن زواياه السوداء الفارهة
سوى شعاع لؤلؤي بسيط
شعاع بسيط ماهو سوى علامة انتصار للشمس
وكارثة كونية بالنسبة لي..
حينها تكمن لحظة فنائي
كائنة ليلة انا

10 comments:

Anonymous said...

يا ساكنة الليل..
أحب شعاع الشمس الذي يخرج من قصيدتك لأن و لو كان بسيطاً يذكرني بالحياة...لأن السواد أمسى يحبطني

جنان

horas said...

صديقة الليل
والقمر
والبحر
دعينا نهرب من اشعه الشمس القاتله
ونحلق سويا فى بحور كلماتك
صديقتى
مستوى جنونك يفوق احيانا مستوى جنونى
انحنى احتراما لكلماتك
والعن معكى شعاع الشمس المتفائل الجاهل
الف لعنة

يهجت said...

لحظة فنائك ، بوابة ........... لانتصار ما يذكرنا جدوى الهزائم

فى القلب said...

لم أكن أكن أعلم قبل اللحظه
أن الكائنات الليليه بهذه الرقه و الروعه و الأحساس
أتمنى الأن أن تصبح حياتى مملؤه بالكائنات الليله أمثالك
لتصبح أكثر أشراق

الـــذيب said...

wooow
ومن يوقظ الـكون من اغمائه الابدي
ومن زواياه السوداء الفارهة
سوى شعاع لؤلؤي بسيط
أنتِ جميله كما هذا الحرف
سعيد جدا في وجودي للمره الثانيه
وحتى لا تكون أماني في تكرار الزيارات
أنا هنا كل ما كان الحرف يرقى مستوى المتابعه

ســـــــمــــكة said...

دائما تصدر الزوايا السوداء الفارهة اشعة مصمتة كئيبة حالمة
فانا شعاع منهم وانت كذلك
سأظل اقول انك رائعة لأبعد مستوى

قلوب حائرة said...

عندما يجتمع الخيال بالرقة يولد لحظات ما بعدها لحظات تحياتي لكلماتك الرقيقة

O S A M A said...

علامة انتصار للشمس
مع اول ضوء تسجل الشمس انتصارا جديدا
وينسحب ذاك الليل في هدوء راضيا بـ الهزيمه
راجيا قسطا من الراحه
يعد العده
يهييء نفسه
وتذهبي انتى معه
متمسكه بـ اطرافه
وتدور الكره
كل يدور بأمره
تبث الشمس شعاعها الحارق
تضعف وتئن شيئا فـ شيئا
ينتظر ذاك الليل الفرصه السانحه
لينقض
فاعلا فعلة كل يوم
ليسجل انتصارا جدبدا
وتاتى انتى معه
مسجلة حضورا جميلا
بكلماتك
ميرااااااااااج

................................

تحياتى ياصاحبه القلم الرفيع
الاحساس العالى
الافكار الجميله

اسف على التاخير في الرد

سلامى لكى

emoo said...

برغم من ان الشمس هي مصدر التفاؤل والبداية الجديدة..اشعر اني بكامل نشاطي وفي قمة سعادتي..في الليل
يبدو انني سأعد نفسي كائنة ليلية مثلك
ولكن شعاع الشمس الذي يقتلك يوميا يحييكي افضل كل ليلة ..لتكتبي اكثر وتمتعينا اكثر

Maha said...

أعجبتني :) .. مزيج عجيب بين الضوء والظلام في وعاء رومانسي رقيق

ما شاء الله

احم الصورة التي في البداية مميزة للغاية أيضا