Wednesday, June 1, 2016

Exhale

لا اعلم فيمَ استغرقت تلك الشهور المنقضية. ولا اعلم حقيقة ما اشعر به الآن. لست بحزينة على الاطلاق لكني اشعر بغصة ما، تجبرني على أن التفت لحقيقة اني لست بالصفاء المطلوب.

لأول مرة لا اشعر بالسخط على الادراك ، لا اكره حقيقة ان عقلي لا يهدأ.. لأول مرة لا اعبأ لما حدث واشعر بالامتنان لكل ما ممرت به من صدمات سابقة جعلت من هذه الكبوة ، خطوة متعثرة صغيرة.

لست بحاجتك ، ولم أكن يوماً بحاجة أي شخص آخر. كنت ببساطة افقتد للصحبة التي مازلت افتقدها.

الآن ، حين أنظر للفترة السابقة. لا افتقدك بل افتقد الصحبة .. افتقد الاحاديث ولا افتقدك.

كما لو كنت قد بنيت سياجاً منعني من ان انجرف تلك الهاوية معك.. ولأول مرة أنا ممتنة رغم ما قد يظهر من ألم.

2 comments:

اكرم الشرفاء said...

اسعدني ما نثرتي
دمتي بخير

ahlam said...

انا هنا..... اقتربي يا صديقتي.. انت طفلة مارست حق الاعتراض فجوبهت بمعركة ....
انت جميله يا طفلتي فقط انظري لمرآتك ةسترين كم هائل من النقاء
انا هنا