Sunday, October 16, 2011

if only


الكل يعلم وانت أيضاً تعلم أن لا جدوى مني ، فقط تثقل أيامي بالحديث عن السعادة والأمل ، أمكانية تحقيق المعادلة في أي ظروف كانت
كل العادات السيئة التي حرقت أياماً عدة أملاً في التخلص منها ، تتحرش بعقلي مجدداً ، بشكل يشعرني بالرعب حقاً
جزء ما بداخلي يذكرني بأن لا جدوى من أذى نفسي ، بكل عاداتي السيئة ... فذلك لن يلحق بك الأذى على أي حال ...

لماذا أرغب في الحاق الأذي بك ؟ -

ببساطة ، لا علم ... حالياً لا أعلم ان كنت مازلت تراني رأس طفل ضخم يحلم ، ويترك الأحلام تنهشه ... أم رغبة جائع عقيمة ، لا جدوة من ترويضها .. أم ببساطة لعنة تشكلت في ، وتركتني أتخمر سنين جاهداً في تحقيق خطوة واحدة للأمام ، لا عشرات منها للخلف

بداخلي شعور مؤكد أني لا أرغب في الحاق الأذى بك ، ولا بأي شخص على وجه التحديد ... ربما بي طاقة سلبية تدفعني في تصور أني لن أشعر بالسوء جراء أي أذى ، أو بمعنى أصح ، أرغب في إيذاء ذاتي


حتى أني لن أعود الآن وأقرأ تلك السطور مرة أخرى ، علني أمحيها كلها ... وأستبدلها بكلمة واحدة ، تدل على اللامبالاة والعدمية
أيامي هذه ليست الأسوأ على الأطلاق
كل ما في الأمر ، ان روحي لا تقوى على الفراغ بعد الآن ..
وأنت : لا ترى في هذا العالم شيء أحقر مني لتتجاهله

1 comment:

أبــــجــــديـــــات بندر الاسمري said...

هل هو نوع من جلد الذات ام ماذا....

لا أحد يرضى أن يلحق الأذي بمن حوله..

فكيف بنفسه....

غموض رائع يتبعه غموض أكثر من رائع...

تقبلي تحياتي...